Cryotherapy


العلاج بالتبريد هو العلاج الذي يستخدم السائل البارد جدا أو أداة لتجميد وتدمير خلايا الجلد الشاذة التي تتطلب الإزالة. وكانت هذه التقنية قد استخدمت منذ مطلع هذا القرن، ولكن التقنيات الحديثة جعلتها متاحة بشكل أوسع لأطباء الرعاية الأولية والأمراض الجلدية والتناسلية. وتسمى أيضا بتقنية التجميد.

ويمكن استخدام العلاج بالتبريد لتدمير مجموعة متنوعة من أورام الجلد الحميدة، مثل البثور، وآفات ما قبل السرطان (مثل التقرن الشعاعي)، والآفات الخبيثة (مثل الخلايا القاعدية وسرطان الخلايا الحرشفية). هدف العلاج بالتبريد هو تجميد و تدمير أورام الجلد المستهدفة مع الحفاظ على الجلد المحيط بها من الإصابة.

هناك 3 تقنيات رئيسية لأداء العلاج بالتبريد. في أبسط تقنية، عادة ما تكون مخصصة للثآليل وغيرها من أورام الجلد الحميدة، فإن الطبيب يغمس مسحة قطنية أو أداة طبية أخرى في كوب يحتوي على "كريوجين"، مثل النيتروجين السائل، وتعريضه مباشرة على الورم الجلدي لتجميده . عند درجة حرارة -320 فهرنهايتي (-196 سيليزي)،فإن النيتروجين السائل يعتبر أبرد كريوجين متاح. والهدف من ذلك هو تجميد الورم الجلدي في أسرع وقت ممكن، والسماح له بعد ذلك بالذوبان ببطء مما يؤدي إلى إحداث الحد الأقصى من الدمار لخلايا الجلد. قد يكون من الضروري إجراء تطبيق ثاني اعتمادا على حجم الورم. أسلوب آخر في العلاج بالتبريد، يتم فيه استخدام جهاز لتوجيه رذاذ صغير من النيتروجين السائل أو كريوجين أخرى مباشرة على الورم الجلدي. قد يستمر التجميد 5-20 ثانية، وهذا يتوقف على حجم الضرر. قد تكون هناك حاجة إلى دورة ثانية من التجميد و الذوبان. في بعض الأحيان، فإن الطبيب سيقوم بإدخال إبرة صغيرة متصلة بمقياس حراري في الورم للتأكد من أن يتم تبريد الورم لدرجة حرارة منخفضة إلى الحد الكافي لضمان أقصى قدر من الدمار. في الخيار الثالث، يتم توزيع النيتروجين السائل أو كريوجين آخر خلال مسبار لتبريده لدرجات حرارة منخفضة. ثم يتم إحضار المسبار و وضعه في اتصال مباشر مع الورم الجلدي لتجميده. يمكن لوقت التجميد أن يكون أطول بمرتين أو ثلاث مرات من تقنية الرش.

Designed By Future Solutions